سؤال للقاضي

الاسم:

البريد الإلكتروني:

نص الرسالة :

captcha

×
  • Members

  • Profile photo of Админ

    Dagsektorsولاية داغستان – جماعة إسلامية جهادية التي تهدف إلى استقلال داغستان عن الاتحاد الروسي وإقامة ولاية إسلامية على أراضيها، تابعة لإمارة القوقاز الإسلامية.  أنشئت الجماعة على أراضي داغستان عام 2000 م وكانت تحمل اسم “جماعة الشريعة”.Dagsektors

    قام أفرادها بالقضاء على أفراد الإدارة الروحية لداغستان الذين كانوا موالين للروس والذين بذلوا كثيرا لإقناع بعض الداغستانيين أن العيش ضمن الحكومة الروسية أفضل لهم من العيش باستقلالها عن روسيا. كما قاموا بالهجمات الشرسة على عناصر ما يسمى بــ”إنفاذ القانون” و عناصر “وكالات الاستخبارات” والجيش الروسي.

    ولاية داغستان – جزء من إمارة القوقاز وإحدى ولاياتها الأربع.

    تقع في شرقي الإمارة على طول سواحل بحر قزوين. يحدها من الشمال روسيا ومن الغرب ولايات النوغاي والشيشان ومن الجنوب آذربيجان.

    عاصمتها – شامل قلعة.

    أميرها – رُسْتامْ أسِيلْدِيرُوفْ (أبو محمد).

    تاريخ

    الأمير مسلم

    الأمير مسلم

    منذ بدء الحرب الانفصالية في الشيشان شارك فيها مائات الداغستانيين واستشهد منهم كثيرا. ففي عام 2002 أرسل ربَّانِي خَلِيلُوفْ الداغستاني الأمير رَسُولْ مَكَّ شَرِيفُوفْ من الشيشان إلى داغستان لإنشاء وحدة “الجنة” للقوات الخاصة، التي كانت من خصائصها الهجمات على أفراد الشرطة الداغستانية وأجهزة الاستخبارات والجيش الروسيين، وذلك لزعزعة الوضع فيها وبدء حراك المقاومة. وبالفعل قام مجاهدوا تلك الوحدة بقتل أكثر من 50 ضابطا من “إنفاذ القانون” كما قاموا بقتل العسكريين وقضوا على بعض المسؤولين الحكوميين.

    وبعد أقل من سنة استشهد عدد كبير من مجاهدي وحدة “الجنة” وقام رَسُولْ مَكَّ شَرِيفُوفْ (الأمير مسلم الداغستاني) بإنشاء “جماعة الشريعة” التي اتبعت بــ “جبهة القوقاز” – (اتحاد مجاهدي شمال القوقاز) والتي أعلن عن إنشائها عبد الحليم سعد الله يف ثاني رئيس لجمهورية الشيشان إيتشكيريا والذي حل محل أصلان مسخادوف بعد مقتله.

    كانت الأعمال الأساسية لجماعة الشريعة الهجوم على أطقم دورية الشرطة في شامل قلعة عاصمة جمهورية داغستان آنذاك وفي باقي مدن الجمهورية. وقاموا بهجمات كبيرة جدا.

    ففي 2005 فجروا مبنى النيابة العامة لمنطقة لِينِينْسْكِيْ في شامل قلعة، كما قضوا في فبراير من نفس العام على نائب وزير الداخلية ورئيس الشرطة والأمن العام محمد عُمَرُوفْ مع اثنين من حراسه. وفي مايو 2005 م قاموا بتفجير وزير السياسة القومية والإعلام والعلاقات الخارجية زَهِيرْ أَرُوخُوفْ عند مدخل منزله في شامل قلعة.

    وفي السادس من يوليو 2005م، خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة المحلية في شامل قلعة فارق مَكَّ شَرِيفُوفْ الحياة شهيدا – نحسبه كذلك والله حسيبه -.

    الأمير رباني

    الأمير رباني

    الأمير رباني

    وعين رئيس الشيشان إيتشكيريا الجديد دوكو عمروف رباني خليلوف أميرا لجماعة الشريعة ومنحه رتبة العميد في 24 سبتمبر 2006م. وبعده بأقل من سنة استشهد رباني خليلوف – إن شاء الله – وذلك في بلدة نُفِيْ سُولاكْ بمنطقة كِيزِيلْيُرتْ (والتي سميت مؤخرا بــ رباني قَلْعَةْ من قبل المجاهدين)، حيث جرت الاشتباكات العنيفة بين الجيش الروسي واثنان من المجاهدين التي استمرت لعشر ساعات، ولما لم يفلح الجيش الروسي بمقتلهما قررت قيادة الجيش بمداهمة المنزل، وداهموه بدبابات وعثر فيه على جثتان إحداهما لأمير رباني خليلوف والأخرى لأحد مقربيه نَبِي نَبِييِف رحمهما الله.

    ففي 1 أكتوبر 2007م قبل إعلان إمارة القوقاز بـ 6 أيام عين دوكو عمروف الأخ إِلْغَارْ مَلَتْشِييِفْ خليفة لأمير رباني، ولم يمكث الأمير الجديد إلا شهرا واحدا، حيث استشهد – نحسبه شهيدا والله حسيبه – في 7 سبتمبر 2008م بمنطقة مَغَرَمْكِينْتْ جنوبي داغستان.

    وفي 5 أوكتوبر 2007 أعلن دوكو عمروف عن إلغاء ما كانت تسمى بــ جمهورية الشيشان إيتشكيريا وأعلن عن تشكيل إمارة القوقاز الإسلامية وأدخلت الجماعة الشريعة فيها لكن تحت مسمى “ولاية داغستان”، وبذلك فإن تاريخ تأسيس “ولاية داغستان” يعود إلى تأسيس إمارة القوقاز.

    الأمير معاذ

    الأمير معاذ

    الأمير معاذ

    ففي 5 ديسمبر 2008 بعد سنة كاملة من تأسيس ولاية داغستان، عين دوكو عمروف الأمير عمر شَيْخُولايِفْ (الأمير المعاذ) واليا على ولاية داغستان، ليكون بذلك أول أميرٍ لولاية داغستان بعد تأسيسه. واستشهد رحمه الله في 5 فبراير 2009 ببلدة لِينِينْكِينْتْ في ضواحي شامل قلعة نتيجة عملية خاصة التي قادتها وحدات خاصة التابعة للقوات الروسية المسلحة.

    الأمير البراء

    الأمير البراء

    الأمير البراء

    وفي أبريل 2009 جاء أُمَلاتْ محمدوفْ (الأمير البراء) أميرا ثانيا لولاية داغستان. ولم يمكث في المنصب إلا 6 أشهر، حيث استشهد – إن شاء الله – في 29 ديسمبر 2009 في مدينة خسافيورت غربي داغستان أثناء تبادل لإطلاق النار مع الشرطة المحلية.

    الأمير سيف الله

    الأمير سيف الله الداغستاني

    الأمير سيف الله الداغستاني

    بمرسوم أميري في 15 يوليو 2010م عُين محمد علي وهابوف (الأمير سيف الله) أميرا ثالثا لولاية داغستان، وهو منظم ومدبر تفجيري مترو أنفاق موسكو في 2010. واستشهد رحمه الله في 21 أغسطس 2010 في قرية غُنِيبْ الجبلية نتيجة العملية الخاصة التي أجروها عناصر مركز العمليات الخاصة التابعة لخدمة الأمن الفيدرالي الروسي. واستشهد معه أربعة مجاهدين وصاحب المنزل وزوجته اللذان سمحا للمجهادين بالمبيت في منزلهما.

    الأمير حسن

    الأمير حسن

    الأمير حسن

    وبعد يوم واحد من مقتله صدر مرسوم أميري رقم 21 لعام 2010، وجاء فيه:

    “بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعه إلى يوم الدين، أما بعد:

    أقرر

    1 – تعيين أمير القاطع الجنوبي لجبهة داغستان، نائب أمير حسن: إسرافيل فِيلِيجَانُوفْ (الأمير حسن) قائدا لجبهة داغستان للقوات المسلحة لإمارة القوقاز.

    2 – يدخل الأمر حيز التنفيذ فور توقيعه.

    أمير إمارة القوقاز دوكو أبو عثمان (دوكو عمروف)

    20 رمضان 1431 هـ.

    واستشهد أمير حسن رحمه الله في 18 أبريل 2011 في منطقة لِيفَاشِي أثناء تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

    الأمير صالح

    الأمير صالح

    الأمير صالح

    وفي 9 مايو 2011 تم تعيين أمير جديد لولاية داغستان وهو إبراهيم خليل دَاوُدُوفْ (الأمير صالح)، وفور تعيينه عين الأمير أبو محمد (الذي كان يشغل منصب أمير القاطع المركزي لولاية داغستان) أول نائب له. واستشهد رحمه الله في 14 فبراير 2012، حيث تمكن من الخروج من تحت الحصار، وكان قد أصيب أثناء العملية التي جرت في 11 فبراير. وعثر على جنازته بالقرب من إحدى الأنهار. ويتوقع موته بسبب الصقيع الذي كان حينئذ في داغستان.

    الأمير سعيد أبو محمد الأركاني

    وفي 10 ديسمبر 2014 أقال الشيخ علي أبو محمد الداغستاني أمير إمارة القوقاز رُسْتامْ أسِيلْدِيرُوفْ (أبو محمد) من منصب أمير ولاية داغستان، بعد أن شق صف المجاهدين بالبيعة لأبي بكر البغدادي،  وعين مكانه نائبه سعيد أبو محمد الأركاني حفظه الله.

    القطاعات

    الشيخ أبو عثمان - قاضي الولاية وأمير القاطع الجبلي

    الشيخ أبو عثمان – قاضي الولاية وأمير القاطع الجبلي

    أبو طاهر الكقدري - أمير القاطع المركزي

    أبو طاهر الكقدري – أمير القاطع المركزي

    أسد الله - أمير القاطع الشمالي

    أسد الله – أمير القاطع الشمالي

    تضم ولاية داغستان القطاعات التالية:

    1 – القاطع الجبلي وتدخل فيه جماعتان: جماعة غيمري و جماعة تْسُومَدَ. وأمير القاطع الشيخ محمد سليمانوف (محمد أبو عثمان) قاضي ولاية داغستان.

    2 – القاطع المركزي وتدخل فيه جماعات: جماعة غُبْدِينْ، جماعة لِيفاشِي وجماعة كَدَرْ

    3 – القاطع الجنوبي وتدخل فيه جماعة واحدة وهي جماعة دِرْبِنْدْ.

    4 – القاطع الشمالي وتدخل فيه جماعة واحدة أيضا وهي جماعة كِيزْلْيَارْ، وأمير القاطع أسد الله.

    5 – قاطع شامل قلعة وتدخل فيه جماعة شامل قلعة فقط

     

    الهيئة الإعلامية لولاية داغستان VD

     

       

    Также по теме:

    أضف تعليقاًاترك رداً على %s


     
  • آخر الأخبار

  • تعليق

  • بيعة أمير ولاية داغستان الجديد لأمير إمارة القوقاز

    داغستان - وقائع المواجهة

    بيان أمير الجيش المهاجرين والأنصار صلاح الدين الشيشاني

    مجاهدو ولاية داغستان – الجزء الأول

    رسالة تحية من الشيخ هاني السباعي إلى أمير القوقاز الشيخ علي أبو محمد الداغستاني حفظهما الله

    خطاب أمير إمارة القوقاز الشيخ علي أبو محمد الداغستاني إلى علماء الأمة

    الاسم:

    البريد الإلكتروني:

    نص الرسالة :

    captcha